مقالات وأبحاث
الثلاثاء, تموز 29, 2014

الاثنين, تموز 28, 2014

1
2
3
4
5
6
   
اضحك مع فتوى القرضاوي الجديدة
الاثنين, حزيران 24, 2013

 

ظهرت في السنوات الاخيرة ظاهرة غريبة ونشاز , تصب في تشويه الدين الاسلامي الحنيف , وهي انتشار جملة من الفتاوى دون قيود او ضوابط مقنعة , او تدعم القيم الاسلامية ,بعمقها الانساني الهادف الى توحيد الصفوف , والدعوة الى مؤازرة قيم الخير والتسامح , , ان غاية من هذه الفتاوئ الرديئة والسيئة والجهنمية والخبيثة , تصب في تعميق الخلاف بين الطوائف الاسلامية بالحقد والكراهية والعنف , او تشق صفوف الشعب الواحد , او والمتاجرة في الدين لمآرب واغرض سياسية مغرضة , او لمصالح انانية ضيقة , او من شأنها ان تزيد من الاحتقان الطائفي , والعنف المتبادل , وحولت هذه الفتاوئ الدين الى مقصلة للاعدام والقتل والانتقام على الهوية , او مثل فتاوي التدخل في الحريات العامة والشخصية , كالدعوة الى جهاد المناكحة والمضاجعة , او مضاجعة الزوجة المتوفية , او فتوى التفريق بين الطماطة والخيار, او تحريم جلوس النساء على الكرسي , بحجة عند الكرسي روح شيطانية قد يغري المرأة بالفاحشة , او فتاوئ التمثيل بالجثث وقطع الاوصال والقلوب بحجة دخول الخوف في قلوب الاعداء , ان هذه الافعال مدانة من قيم السماء والارض , اوفتاوى لتدعيم سلطة الطاغي والفاسد , اومثال لدجل السخيف وخداع المفضوح حين اطلق رجل الدين العريفي فتوى جهادية وسافر على عجل الى لندن لمواصلة جهاد المناكحة والمضاجعة , او فتاوى تصب لصالح الحاكم الطاغي , كالحال في الاحزاب الاسلامية والاخوانية الحاكمة , بهدف منع السقوط وامتصاص النقمة الشعبية العارمة , مثل حالة مصر اليوم , التي تمر بمرحلة عصيبة وحرجة وصعبة وحاسمة , , وان الاوضاع المتدهورة في مصر , لم تعد تتحمل استمرار الفوضى والسياسات المتخبطة , والبلاد تغوص الى الاعماق في ازمة اقتصادية خانقة , وبات الكل يتطلع بخوف وقلق وحذر , الى يوم 30 يونيو وما بعده , وخاصة وان القوى المعارضة المصرية وحدت قواهاوجمعت صفوفها , بمختلف طوائفها السياسية , وقررت الى القيام بمظاهرات جماهيرة ضخمة في عموم المدن , في 30 يونيو للمطالبة بتنحية مرسي ,واجراء انتخابات رئاسية مبكرة , من اجل انقاذ البلاد من خطر الوقوع في عين العاصفة , وخوفا من الوقوع في المحظور , , لذا على مرسي والاخوان الاستجابة الى الارادة الشعبية ( جمعت حركة تمر 15 مليون توقيع يطالب بالتنحية ) والامتثال الى العقل والحكمة , ان يبادر الاخوان ومرشدهم الى نصب المصالح الوطن العليا فوق اي اعتبار , والتوجه مباشرة الى الانتخابات الرئاسية المبكرة , وليس الاحتماء بمظاهرات التأييد والمناصرة لمرسي , فانها لن تنقذ البلاد من ازمتها الطاحنة . ولا التلويح من بعض انصار مرسي المتهورين والمجانين , باللجوء الى اسلوب السيارات المفخفخة في حال سقوط مرسي , ان هذا الهوس الجنوني يجب ان يقمع فورا , قبل ان يستفحل ويقود البلاد الى المجهول , ولن تنفع طلب النجدة والاستغاثة من الاحزاب الاسلامية الاخوانية من حماس الفلسطينية والى تونس , ولن ينقذ مصير مرسي ومصير الشعب المصري , فتوى السيد يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين , الذي سارع لنجدة مرسي ليبقى في دفة الحكم , بحجة على المسلمين اطاعة الله وتجنب عقابه لان ( التظاهر ضد مرسي حرام ومخالف للشريعة الاسلامية , لانه ( مرسي ) صائم ويخاف الله , وانه منتخب شرعا , وهو ولي امر المسلم , الذي يجب ان يطاع بامر الله ) , ان فحوى هذه الفتوى تدل بان ناقوس الخطر , بدأ يدق باصوات مدوية وصاخبة , وان الخناق يلتف حول رقبة مرسي في اجباره على التنحي.



 
أضف تعليق
نطلب من زوارنا اظهار الاحترام, والتقيد بالأدب العام والحس السليم في كتابة التعليقات, بعيداً عن التشدد والطائفية, علماً ان تعليقات الزوار ستخضع للتدقيق قبل نشرها, كما نحيطكم علماً بأننا نمتلك كامل الصلاحية لحذف اي تعليق غير لائق.
الاسم :

عنوان التعليق :

البريد الالكتروني :

نص التعليق :

1500 حرف المتبقية
أدخل الرقم من الصورة . اذا لم تستطع القراءة , تستطيع أن تحدث الصورة.
Page Generation: 1.4116
Total : 107